رسالة من الإدارة

 للمشتركين الجدد

لمعرفة آلية التسجيل  

 

 

 

 

 

     

 

 

 

 

      

 

 

 

 

 

 

 

 

 
     

فلسطينيو 48 والمقدسيون يحيون ذكرى النكبة بالقدس

16/05/2013   

 فلسطينيو 48 والمقدسيون يحيون ذكرى النكبة بالقدس

أحيا المقدسيون وأهالي الداخل الفلسطيني اليوم ذكرى النكبة الـ65 بمسيرة حاشدة في مدينة القدس ، نصرة للمسجد الأقصى وكنيسة القيامة والمقدسيين .
وشارك عدد من الأحزاب السياسية في الداخل الفلسطيني في هذه المسيرة ، وعدد من الفعاليات والقوى الوطنية والشعبية المقدسية، بينما كانوا يرفعون الأعلام الفلسطينية الضخمة وأخرى سوداء تحمل شعار المفتاح وعبارة العودة ، ورددوا الهتافات المؤكدة على حق العودة وتحرير فلسطين والقدس والأسرى من الاحتلال الاسرائيلي.
وانطلقت المسيرة اليوم من متنزه روكفلر باتجاه شارع الزهراء وشارع صلاح الدين بالقدس ، وقبل وصول المسيرة لشارع صلاح الدين قامت الخيالة الاسرائيلية بقمعها والاعتداء على المشاركين.
الا ان المشاركين أصرّوا على السير قدمًا فوصلوا شارع صلاح الدين ولاحقتهم الخيالة عدة مرات، حتى وصلوا باب الساهرة.

اعتداء وقمع للمتظاهرين باب الساهرة
وفي باب الساهرة هتف المتظاهرون ورفعوا الاعلام الفلسطينية، وقامت الوحدات الخاصة بضربهم بالهراوات ودفعهم، وساندتهم وحدة الخيالة التي قمعت كافة المواطنين واقتحمت بسطات ومحلات تجارية، ثم قامت سيارة المياه برش المتظاهرين لتفريقهم، كما شكلوا سلسلة لمنع تقدمهم، الا انهم استطاعوا الوصول الى ساحة باب العامود.

تفريق المتظاهرين في باب العمود
وفي باب العامود رفعت الاعلام الفلسطينية ورايات العودة، وقامت القوات الاسرائيلية بقمعهم عدة مرات، وبعدة اساليب، حيث تم رشهم بغاز الفلفل، واطلاق القنابل الصوتية باتجاههم، اضافة الى ضربهم بالهراوات، ورشهم بخراطيم المياه، وقامت الوحدات الخاصة بإخلاء ساحة باب العامود عدة مرات الا ان المقدسيين عادوا وهتفوا للعودة، وأدوا صلاة العصر جماعة.
وقامت القوات الاسرائيلية باغلاق باب العامود وشارع صلاح الدين، وعطلت حركة المواطنين، ومنعت العديد منهم الوصول الى منازلهم.

استهداف المسعفين والصحفيين
وقد استهدفت القوات الاسرائيلية خلال قمعها للمتظاهرين الصحفيين والمسعفين ، حيث قامت بالاعتداء على الصحفيين بالضرب المبرح ودفعهم ورش المياه على كاميراتهم ، واعتقلت مصور فضائية العربية توفيق صليبا بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح.
كما استهدفت القوات المسعفين من كافة الطواقم المؤسسات الصحية العاملة بالقدس ، حيث أصيب منهم ثلاثة مسعفين.

اعتقال 25 مقدسيًّا
وواصل المتظاهرون تصديهم للقوات الاسرائيلية لساعات طويلة امتدت من الساعة الثانية بعد الظهر حتى السابعة مساءً ، حيث اعتقلت القوات ما يزيد عن 25 مقدسيًّا عرف منهم: ناصر قوس -مدير نادي الأسير في القدس، ومصور فضائية العربية توفيق صليبا، والناشط الأسير المحرر كايد الرجبي، وابراهيم هنيدي، ونعيم صلاح، وياسر قوس، وجمعة الرشق، وعلاء خروب، وسعيد أبو الهوى، وناصر عجاج، واسماعيل أبو الهوى، وجهاد ناصر قوس، محمود مؤنس، وفراس سيوري، واحمد جابر، ومحمود خليل ابو لافي، فادي ابو لافي، أمجد أبو جمعة.

إحصائية لجمعية الاغاثة الطبية
فيما أفادت جمعية الاغاثة الطبية أنَّ 25 مقدسيًّا اصيبوا خلال المواجهات، من بينهم مسعفين وهم: وليد فراوي بشظايا قنبلة صوت، ومحمود ناصر، وعبادة القواسمي، إصابات برش غاز الفلفل، ومنهم 10 مقدسيين بالأعيرة المطاطية، اضافة الى اصابات عديدة بالهراوات.
واصيب المواطن يعقوب فراح -66 عامًا- بانحراف بعينه، بعد رشه بخراطيم المياه مباشرة على عينه، وقال فراح:” كنا بالمظاهرة وتم رشي بخراطيم المياه من مسافة أقل من ثلاثة أمتار، ووقعت أرضا بسبب الأوجاع الشديدة في عيني، مما ادى الى اصابتي بانحراف في عيني.

امتدت التظاهرة للبلدة القديمة
وبعد ذلك امتدت التظاهرة للبلدة القديمة بالقدس ، حيث وقعت اشتباك بالأيدي بين المستوطنين والشبان ، فقامت القوات باعتقال نحو 7 شبان من بينهم الشاب جهاد ناصر قوس.

المصدر: فلسطينيو 48


المصدر: Howiyya
admin@howiyya.com