رسالة من الإدارة

 للمشتركين الجدد

لمعرفة آلية التسجيل  

 

 

 

 

 

     

 

 

 

 

      

 

 

 

 

 

 

 

 

 
     

اتفاقية بـ 2,4 مليون يورو للحفاظ على التراث الثقافي بالقدس

03/07/2013   

  اتفاقية بـ 2,4 مليون يورو للحفاظ على التراث الثقافي بالقدس

 


وقع الاتحاد الاوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي امس اتفاقية مساهمة بقيمة 2,4 مليون يورو في سياق الجهود للحفاظ على التراث الثقافي في البلدة القديمة في القدس, بحضور مايكل كوهلر، مدير دائرة الجوار في المديرية العامة في المفوضية الاوروبية، والممثل الخاص لمدير برنامج الأمم المتحدة الانمائي السيد فرود مورينغ.

وسيساهم برنامج الامم المتحدة بتطوير وحماية التراث الثقافي الفلسطيني في البلدة القديمة في القدس، بالاضافة الى تحسين الظروف الاقتصادية-الاجتماعية لمواطني البلدة القديمة عبر خدمات اسكان وسياحة ذات جودة. نشاطات البرنامج ستتضمن اعادة تأهيل وتفعيل حمام العين وحمام الشفاء والمدرسة الكيلانية ووحدات سكنية مرتبطة بهم، وتطوير خطة ادارة تجارية وتدريب على صيانة وادارة المواقع التي يتم اعادة تأهيلها.

وقال ممثل الاتحاد الاوروبي جون غات-راتر: "ان هذا لمشروع طموح ويوجد به عدد من الاطراف ونريد أن نثني على العمل التنسيقي الذي قام به برنامج الأمم المتحدة الانمائي الأمر الذي سمح لنا بالوجود هنا اليوم. وعند اكتمال المشروع، فانه سوف يكشف عن كم هائل من الفرص لسكان البلدة القديمة من ناحية الحفاظ على التراث ومن ناحية خلق فرص عمل وتنمية السياحة".

وتضمن الحفل ايضا توقيع اتفاقية تعاون بين برنامج الأمم المتحدة الانمائي ومركز جامعة القدس من أجل القيام بأبحاث تاريخية وتنظيم ورش عمل مرتبطة بالمواقع التاريخية المستهدفة.

ورحبت هدى الامام، المدير العام لمركز جامعة القدس، بالضيوف وعبرت عن تقديرها للاتحاد الاوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي لجهودهم في متابعة وتنفيذ هذه المبادرة. وقالت: "هذا البرنامج هام جدا للقدس حيث سيعمل على اعادة احياء المدينة وخلق الوعي المجتمعي حول أهمية التراث الثقافي والحفاظ على هويتنا".

وسيتم تعزيز القدرات المحلية في مجال المحافظة على التراث واعادة التأهيل وادارة المواقع والمباني التاريخية عبر هذا البرنامج. وستيم توليد فرص عمل قصيرة ومتوسطة الأجل للمهنيين الشباب في مجال اعادة الترميم والسياحة والادارة الثقافية.

وقال فرود مورينغ، الممثل الخاص لمدير برنامج الامم المتحدة الانمائي، "الاراضي الفلسطينية المحتلة غنية في التراث الثقافي. برنامج الامم المتحدة الانمائي وشركائه سيبذلون كافة الجهود من أجل الحفاظ على وحماية هذه الثروة. سيكون للبرنامج هذا أثر طويل الأمد الأمر الذي سيفيد قطاعات مختلفة من المجتمع عبر توفير فرص عمل ودخل مستدام للمهنيين الشباب".


وقد تم حفل التوقيع بحضور مايكل كوهلر، مدير دائرة الجوار في المديرية العامة في المفوضية الاوروبية، وممثل الاتحاد الاوروبي جون غات-راتر , والدكتور عماد ابو كشك نائب مدير جامعة القدس والممثل الخاص لمدير برنامج الأمم المتحدة الانمائي فرود مورينغ وممثلين عن منظمات المجتمع المدني في القدس الشرقية.

يذكر انه منذ العام 1997، يدعم برنامج الأمم المتحدة الانمائي / برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني قطاعي السياحة والثقافة في الاراضي الفلسطينية المحتلة عبر اعادة ترميم وتأهيل مواقع التراث الثقافي وتحسين المواقع والشبكات السياحية. يعمل حاليا برنامج الأمم المتحدة الانمائي ضمن برنامح شراكة مع وزارة السياحة عبر برنامج بقيمة 34 مليون دولار أمريكي بهدف اعادة تأهيل البنية التحتية العامة للثقافة والسياحة. البرنامج سيتضمن سبعة عناصر، بما فيها تطوير متاحف لمواقع، ينابيع مياه، المشاهد الثقافية مع تركيز خاص على القدس الشرقية، وغزة ومنطقة ج.

وعبر عمل المجتمع المدني وبالتنسيق مع مكتب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، يدعم الاتحاد الاوروبي اعمال في القدس الشرقية في مجالات الصحة والرفاه الاجتماعي والاسكان والتخطيط الحضري والمساعدة القانونية والتعليم والتنمية الاقتصادية – بما فيها تعزيز قطاعي السياحة والثقافة. وهناك تركيز خاص على الشباب والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة.

المصدر: وكالة معاً


المصدر: Howiyya
admin@howiyya.com